Comunicati, Slideshow

بيان صادر عن الاتحاد الديمقراطي العربي الفلسطيني – إيطاليا

بيان صادر عن الاتحاد الديمقراطي العربي الفلسطيني – إيطاليا في الوقت التي تتسع فيها حركة التضامن مع قضية الأسير المحرر المناضل عمر نايف و الذي اكدنا دائما على أنها قضية […]

logo

بيان صادر عن الاتحاد الديمقراطي العربي الفلسطيني – إيطاليا

في الوقت التي تتسع فيها حركة التضامن مع قضية الأسير المحرر المناضل عمر نايف و الذي اكدنا دائما على أنها قضية وطنية بامتياز وعلى أنها قضية شعبنا في كل مكان، و ساهمنا إلى جانب العديد من الفعاليات الوطنية و الشعبية بالوقوف إلى جانب المناضل المحرر وفضح كافة المؤامرات التي تستهدفه، واستندنا دائما أن نحمل الحقيقة كي نحمي هذا المناضل من المؤامرة التي يتعرض لها، حتى لو هاجمنا من يسبح بحمد سلطة أوسلو.

تفاجئنا يوم ٢١/٠١/٢٠١٦ بمجموعة صغيرة تكاد لا تذكر من الموتورين تصدر بيانا باسم الجبهة الديمقراطية إقليم أوروبا، فيه لغة توتيرية هدفها التضليل والخداع ولكننا سنتعامل معه بهدوء ومسئولية لطالما تحلينا بها مع الأخذ بعين الاعتبار توضيح الحقائق التي حاولت هذه المجموعة ممارسة التضليل حولها لصالح أجندة خاصة بهم، لذا فإننا في الاتحاد الديمقراطي العربي الفلسطيني في إيطاليا نؤكد على التالي:

أولا: إن اللغة الصادرة في البيان موتورة ومجافية للحقيقة، بعيدة عن مجريات موضوع الأسير عمر وجرى فيها خلط الأمور من اجل الخداع و التضليل وصرف الأنظار عن تصرفات السفارة ووزارة الخارجية الفلسطينيتين الواضحة وضوح الشمس.
ثانيا: إن الاتحاد الديمقراطي العربي الفلسطيني استند في معلوماته إلى مصادر موثوقة.

ثالثا: أن بيان الاتحاد الديمقراطي العربي الفلسطيني يحمل الحكومة البلغارية والسلطة والسفير مسؤولية امن المناضل عمر؛ هنا السفير يتحمل مسؤوليته بصفته سفيرا في بلغاريا وليس بصفته الحزبية و تبعيته لأي فصيل، لذلك فان وضع القضية في خانة حزبية يعني الالتفاف عليها وتسويفها.

رابعا: أن قضية المناضل عمر هي قضية وطنية بامتياز تخص الشعب الفلسطيني وكل مؤسساته في الوطن والشتات. لذلك، سيواصل الاتحاد الديمقراطي العربي الفلسطيني في إيطاليا جنبا إلى جنب مع العديد من المؤسسات المعنية لمتابعة قضية المناضل عمر وفضح أي تجاوزات لسفارة ووزارة الخارجية و سلطة أوسلو، كي لا تتكرر مأساة قضية القائد احمد سعادات ورفاقه في سجن أريحا ومناضلين كنيسة المهد المبعدين، خاصة على ضوء تبجح المدعو ماجد فرج رئيس مخابرات سلطة أوسلو بإحباط مئات العمليات البطولية لشباب فلسطين للحفاظ على أمن المحتل ولم يستطع إحباط أي اعتداء لقطعان المستوطنين وجيشهم المحتل الذين يحرقون ويقتلون أبناء شعبنا كل يوم.

خامسا: بدلا من أن تصدر الجبهة الديمقراطية في أوروبا بيانا تتضامن فيه مع المناضل عمر، تعمدت الكذب والتشكيك لتغطية مواقف السفارة ووزارة الخارجية وسلطة التنسيق الأمني.

سادسا: إن الاتحاد الديمقراطي العربي الفلسطيني ليس بحاجة إلى شهادات وطنية من أحد، بل يشهد له نشاطه و مواقفه الوطنية الملتزمة بقضية شعبه والوفية لدماء الشهداء ومعاناة الأسرى والمناضلين من أبناء شعبنا الفلسطيني العربي البطل.

” العدالة لعمر النايف والحرية لأسرانا البواسل”

الاتحاد الديمقراطي العربي الفلسطيني – إيطاليا
روما
٢٢/٠١/٢٠١٦